إقبال منخفض على ركوب الطائرات الروسية


أظهرت أرقام رسمية روسية نشرت، الخميس، تراجعا كبيرا في عدد الركاب الذين يستقلون الطائرات الروسية التجارية في يناير الماضي، وذلك بسبب تراجع عدد الرحلات الدولية.
ووفق أرقام الوكالة الاتحادية للطيران (روسافياتسيا)، فإن هذا الأمر قد يدفع شركات الطيران الروسية نحو الإفلاس.
وسجلت الوكالة تراجع عدد الركاب في رحلات شركات الطيران الروسية في يناير بنسبة 6.1 في المئة على عام فبلغ 5.5 ملايين شخص.
ويرد سبب ذلك إلى هبوط عدد المسافرين الروس إلى الخارج، الذي بلغ مليونين في يناير، في تراجع بلغ نسبته 26.3 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وفق ما أفادت وكالة “فرانس برس”.
لكن الرحلات الداخلية سجلت ارتفاعا بنسبة 11 في المئة، حيث نقلت 3.4 ملايين شخص.
وعلق نائب وزير النقل الروسي فاليري أوكولوف على هذه الأرقام قائلا :” شركات الطيران تمنى بخسائر متراكمة، ولا نستبعد خطر إفلاس إحداها”.
وفي أكتوبر الماضي، اضطرت ثاني شركات البلاد “ترانسايرو”، إلى إعلان الإفلاس بعد أشهر من المنازعة ومحاولة فاشلة للدولة لانقاذها.
وأدت الأزمة الاقتصادية التي تشهدها روسيا إلى انهيار للقدرة الشرائية للمواطنين الروس، في وقت ارتفعت تكاليف السفر إلى الخارج كثيرا نتيجة انخفاض قيمة الروبل.
وألقت هذه المعطيات السلبية بظلالها على قطاع الطيران الروسي، الذي تأثر أكثر نظرا إلى ارتباط الكثير من التكاليف مثل الوقود وإيجار الطائرات بالدولار الأميركي.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص