مصر تعتزم رفع طاقة تكرير المحروقات لـ4 ملايين طن


أعلنت وزارة البترول والثروة المعدنية بمصر، أن المعمل التابع للشركة المصرية لتكرير البترول، من المقرر أن يبدأ التجارب التشغيلية بداية مارس 2017.
وقال وزير البترول المصري، المهندس طارق الملا، إن إجمالي استثمارات المعمل تتجاوز نحو 3.7 مليار دولار، ويقدر التمويل الأجنبي في المشروع بنسبة 87% من التكلفة الكلية مما يعطي الثقة في مناخ الاستثمار بمصر.
ومن المقرر أن ينتج المعمل نحو 4.1 مليون طن من المحروقات والمنتجات البترولية، ذات جودة وكفاءة عالية، وهو نموذج للمشروعات صديقة البيئة وذو معايير عالية من الكفاءة في الأداء البيئي باستخدام أحدث أنواع التكنولوجيا الحديثة.
وأوضح أن المشروع سوف يستخدم تقنية التكسير الهيدروجيني للمازوت المنتج من معمل القاهرة للتكرير لتحويله لمنتجات عالية القيمة يحتاجها السوق المحلي ويوفر جانباً من استيرادها يبلغ حوالي من 30 إلى 50% من كميات السولار والبنزين المستوردة، حيث يبلغ إجمالي إنتاج المشروع حوالي 4.1 مليون طن من المنتجات البترولية يتم توجيهها بالكامل للسوق المحلي منها حوالي 2.3 مليون طن سولار وحوالي 600 ألف طن من وقود النفاثات و336 ألف طن بنزين و80 ألف طن بوتاغاز إلى جانب إنتاج الفحم والكبريت.
ولفت الوزير المصري إلى أن المشروع يقام بالمشاركة بين هيئة البترول بنسبة 24% ومجموعة من المستثمرين المصريين والعرب والأجانب بنسبة 76% وأن نسبة تقدم الأعمال بالمشروع بلغت 80.5 % بنهاية يناير 2016 وأن نسبة تنفيذ الأعمال الهندسية بلغت 99% وأن العمالة الحالية بالمشروع حوالي 8115 عاملاً، كما أكد على التزام المشروع بتنفيذ كافة التوصيات البيئية بالتنسيق مع جهاز شؤون البيئة وعلى رأسها إعداد سجل بيئي وإتاحته للتفتيش وهو ما تم بالفعل.
وقال إن تأمين احتياجات مصر من الوقود للسوق المحلي ومشروعات التنمية الطموح وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، تعد أحد الأهداف الحيوية التي يعمل قطاع البترول على تحقيقها من خلال استراتيجية واضحة ومتكاملة، وإن أحد أهم محاور تلك الاستراتيجية الوطنية هو الاستفادة المثلى من طاقات التكرير المتاحة وإقامة مشروعات جديدة تقلل من عبء فاتورة الاستيراد عن كاهل الموازنة العامة للدولة وتحقق رؤية مصر في التحول لمركز إقليمي ومحوري لتداول المنتجات البترولية.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص