النفط يتماسك فوق 35 دولاراً متحدياً كل التوقعات

تراجعت أسعار النفط بفعل مبيعات لجني الأرباح بعد مكاسب قوية على مدى الأسبوع دفعت الخام الأميركي إلى تسجيل أكبر زيادة أسبوعية في سبع سنوات.
وارتدت الأسعار عن مكاسبها المبكرة وتحولت للانخفاض عقب نشر أحدث بيانات أسبوعية من شركة بيكر هيوز للخدمات النفطية التي أظهرت عاشر تراجع أسبوعي على التوالي في عدد الحفارات النفطية في الولايات المتحدة وهي بيانات إيجابية للنفط لكن المتعاملين، والمستثمرون اختاروا أن يبيعوا لجني الأرباح.
وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول منخفضة 19 سنتا أو ما يعادل 0.54 بالمئة لتسجل عند التسوية 35.10 دولار للبرميل بعد أن كانت قفزت في وقت سابق من الجلسة إلى 37 دولارا وهو أعلى مستوى منذ الخامس من يناير.
وأغلقت عقود الخام الأميركي منخفضة 29 سنتا أو 0.9 بالمئة إلى 32.78 دولار للبرميل بعد أن كانت قفزت حوالي 1.7 دولار خلال آخر جلسة.
وينهي برنت الأسبوع على مكاسب تزيد عن 6 بالمئة، في حين سجل الخام الأميركي قفزة 11 بالمئة على مدى الأسبوع هي أكبر زيادة أسبوعية في سبع سنوات.
وكانت أسعار النفط صعدت في التعاملات المبكرة بفعل أنباء عن تعطل خط أنابيب في العراق وآخر في نيجيريا مما سيتسبب في حجب أكثر من 800 ألف برميل يوميا عن السوق العالمية على مدى الأسوعين القادمين على الأقل. وقال محللون إن هذه التعطلات ستعوض زيادات في الإمدادات مؤخرا من إيران.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص