مباراة أرسنال أنقذت مسيرة ماسكيرانو مع برشلونة

يخوض الأرجنتيني المخضرم خافيير ماسكيرانو مباراة فريقه برشلونة الإسباني مع ارسنال الإنجليزي في دوري أبطال أوروبا بذكريات جيدة حين تتجدد المواجهة بين الفريقين الثلاثاء في ذهاب دور الستة عشر للبطولة.
وأصبح ماسكيرانو عنصرا لا يمكن الاستغناء عنه في دفاعات برشلونة في آخر خمسة أعوام في ظل التحاماته المدروسة واختياراته الجيدة للأماكن التي يقف فيها.
ومن المتوقع أن يلعب ماسكيرانو دورا محوريا في مباراة الغد في ظل تطلع برشلونة لأن يصبح أول فريق في العصر الحديث يتوج بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا مرتين متتاليتين.
ويتم تعريف ماسكيرانو حاليا بانه دعامة أساسية في الفريق، رغم أنه لم ينل نفس الشعبية الاعلامية لزملائه الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار والأوروجوياني لويس سواريز، علما بأن بداياته مع الفريق كانت مهتزة للغاية لكن مع مرور الوقت اصبح من العناصر الأساسية في النادي الكاتالوني.
وشكك العديد من مشجعي برشلونة في جدوى التعاقد مع ماسكيرانو من ليفربول الإنجليزي في 2010، في ظل تواجد سيرجيو بوسكيتس في خط الوسط.
وسجل ماسكيرانو بداية متوترة في الظهور الأول له مع برشلونة خلال الهزيمة المفاجئة على يد هيراكلس بهدفين نظيفين لكن الانتقادات التي تعرض لها جاءت في مصلحته بعض الشيء.
وقال ماسكيرانو ، في مقابلة نشرتها صحيفة "ذي جارديان" البريطانية يوم الجمعة : " لم أتوقع أن أظل في برشلونة لسنوات عديدة ، سماتي الكروية كانت تبدو على النقيض مما يرغب فيه نادي برشلونة".
وأوضح ماسكيرانو أن استمراره لسنوات عديدة في صفوف برشلونة قد يرجع إلى انتقاله من اللعب في مركزه الأساسي بوسط الملعب إلى خط الدفاع ويرجع الفضل في هذا إلى الكرة التي استخلصها من نيكلاس بيندتنر نجم أرسنال خلال مباراة الفريقين في دوري أبطال أوروبا عام 2011.
وأكد ماسكيرانو أن هذه الكرة لعبت الدور الأكبر في تغيير مستقبله مع برشلونة موضحا "لو كان بيندتنر قد نجح في السيطرة على هذه الكرة ، لربما سارت الأمور على النقيض مما سارت إليه.. لكن الأمر نجح بالطريقة التي قمت بها وأنهينا المشوار بالفوز بلقب دوري الأبطال والأمور نجح معي بشكل جيد بعد ذلك".
وانتهت مباراة الذهاب على استاد الإمارات بفوز ارسنال 2 1/ ثم فاز برشلونة في مباراة الإياب على استاد كامب نو 3/1.
وبعد ستة أشهر محبطة كبديل لبوسكيتس في خط الوسط، تم الدفع بماسكيرانو في مركز قلب الدفاع بجانب جيرارد بيكيه في ظل إصابة القائد السابق كارلس بويول.
بصرف النظر عن كون هذا القرار "ضربة معلم" من المدرب السابق بيب غوارديولا أو "ضربة حظ" بالنسبة لماسكيرانو، فإن اللاعب الأرجنتيني اثبت نفسه بقوة في خط الدفاع، والفضل في ذلك ربما يرجع إلى بيندتنر.
واصبح ماسكيرانو 31/ عاما/ الآن أحد المفضلين لدى جماهير برشلونة بفضل صلابته الدفاعية، وروحه التي لا تعرف الهزيمة بجانب مجهوده الذي لا يتوقف داخل الملعب.
وقام لاعبو برشلونة الصيف الماضي باختيار ماسكيرانو لحمل شارة قيادة الفريق متفوقا على بيكيه.
وفاز ماسكيرانو بما لا يقل عن 13 لقبا مع برشلونة من بينهم ثلاثة ألقاب في الدوري الاسباني ولقبين في دوري الأبطال ولقبين في كأس العالم للأندية بعدما أصبح أحد العناصر الأساسية في خط الدفاع ليحقق نجاحا باهرا خلال 266 مباراة شارك بها.
وقال ماسكيرانو "دائما ارفض الاستسلام، كان من الصعب أن أبدأ مشواري في خط الوسط لأني كنت أعرف أنني لن أخذ مكان بوسكيتس، لكني تدخلي مع بيندتنر غير كل شيء، لقد وجدت موقعي وبقيت مع الفريق كل هذه الأعوام، أحاول الحفاظ على مكاني وعلى المستوى الذي وصلت له".
ورد على سؤال يتعلق بعدد السنوات المتبقية له مع برشلونة، اوضح ماسكيرانو "لا أعرف لأن اللعب مع برشلونة يتطلب الكثير من العمل، وسأمدد عقدي للمدة التي سيحددوها لي".
واستغرق برشلونة خمسة أعوام للبحث عن بديل لبويول في الوقت الذي يواصل فيه ماكسيرانو تأدية دوره كرمانة ميزان خط دفاع الفريق.
وقال ماسكيرانو "اللعب في مركز قلب الدفاع في برشلونة لا يتشابه مع اللعب في نفس المركز مع أي فريق اخر، الأماكن التي العب بها مشابهة للغاية للأماكن التي كنت العب بها في وسط الملعب، خاصة فيما يتعلق بالأماكن التي نضغط فيها على الخصم، بوسكيتس وانا نلعب على نفس الخط تقريبا".
وقال "القائد الصغير" وهو الاسم الذي يشتهر به في برشلونة أن مباراة الثلاثاء امام ارسنال "ستكون صعبة بدون أي شك".
وختم ماسكيرانو حديثه بالقول "الجميع يريد الفوز على البطل بالتأكيد، الكل يحاول بشكل أكثر قوة في مواجهة البطل، أرسنال فريق رائع، سيسببون لنا الكثير من المتاعب".

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص