منتدى جدة.. عين على الشراكة بين القطاعين العام والخاص

تنطلق اليوم الثلاثاء، فعاليات منتدى جدة الاقتصادي 2016، تحت عنوان "شركات القطاع الخاص والعام.. شراكة فاعلة لمستقبل أفضل"، الذي يستمر على مدى ثلاثة أيام بحضور أكثر من 80 خبيراً سعودياً وعربياً وعالمياً في مدينة جدة السعودية، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس".
ويواكب المنتدى برنامج التحول الوطني الذي يتبناه مجلس الشؤون الاقتصادية السعودي، ويبحث أفضل السبل الكفيلة بتحقيق الشراكات الناجحة بين القطاعين العام والخاص لتنويع الاقتصاد الوطني.
وأكدت غرفة جدة اكتمال كافة استعداداتها لإقامة هذا الحدث العالمي بالشراكة الاستراتيجية مع وزارة الاقتصاد والتخطيط وشراكة التميز مع وزارة التجارة والصناعة في ظل ارتفاع عدد المتحدثين إلى 82 شخصية محلية وعالمية، والرعاة إلى 26 شركة ومؤسسة وطنية، في حين تمثل الوفود الزائرة أكثر من 40 دولة.
وأوضح رئيس مجلس إدارة غرفة جدة رئيس المنتدى صالح بن عبدالله كامل، أمس الاثنين، أن الجهود تكاتفت بين جميع الجهات ذات العلاقة من أجل استكمال النجاحات التي حققها المنتدى منذ انطلاق النسخة الأولى منه عام 2000، مشيراً إلى أن الحضور الكبير والرعاية الرسمية لهذا الحدث هو امتداد لاهتمام الدولة بدعم مثل هذه المنتديات ذات الطابع العالمي والتي تعزز مكانة السعودية وتواجدها على خارطة الاقتصاد العالمي.
وبين أن وصول المنتدى لنسخته الـ 15 دليل على النجاح المتواصل والجهود الجماعية التي أثمرت عن فوز النسخة الماضية بجائزة مكة للتميز الاقتصادي، حيث نجح الحدث الكبير في جمع ما يقارب 30 ألف مشارك ينتمون لأكثر من 60 دولة وست قارات في العالم منذ انطلاقته الأولى، منوهاً بالمشاركة التي سجلها عدد كبير من الوزراء والمسؤولين والخبراء من المملكة العربية السعودية ودول العالم والشخصيات الاقتصادية المؤثرة والمشاركة في صناعة القرار.
من جهتها، أكدت عضو مجلس إدارة غرفة جدة لما بنت عبدالعزيز السليمان، أن ورش عمل الطاولة المستديرة تعد أبرز مستجدات النسخة الحالية، حيث ستقام بالتوازي مع جلسات المنتدى وتجمع المسؤولين الحكوميين مع شركات القطاع الخاص القائمة على تنفيذ عدد من مشاريع التنمية الحالية، بهدف تفعيل الشراكة بين جميع القطاعات لتعزيز التنمية الاقتصادية بالسعودية.
ونوهت إلى أن جلسات المنتدى تقدم نماذج من التجارب العالمية والمحلية في الخصخصة بهدف التعرف على أفضلها والاستفادة من النقاط الإيجابية والسلبية للوصول الي أفضل النتائج.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص