بالصورة .. هؤلاء هم المسؤولون عن ايقاف مستحقات الطلاب

تداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، صورة للسيد السلالي عبدالله الشامي نائب وزير التعليم العالي المعين حوثيا وهو المتهم الاول بنهب مستحقات الطلبة الدارسين في الخارج باسم اللجان الشعبية والحوثة و (الصموط ظط العطوان )  لكن الاغرب في الأمر من يقف على يمين الشامي وهو المدعو انس علي سنان سفيان المتشدق بالقومية والانتماء للناصرية والعروبة -وهي منه براء - وما الى ذلك في مشوار تاريخه الدنيئ منذ ان كان عضوا انتهازيا في اتحاد طلبة كلية الاعلام .

 فضل انس العمل في صفهم بائعا كل المثل والسجايا الشكلية منذ حين فقد تحول  في غمضة عين في عهد وزير التعليم العالي الاسبق صالح باصرة الى جربوع عفاشي يكتظ فاكسه الى الامن القومي  بالتقارير ضد زملائه ليلا ،، 

وما ان اتى الحوثي للوزارة حتى انقلب الف درجة وخلع كل الوجوه لينكشف وجهه الإمامي متشتدقا بالإنتماء الى السلالة ومستفيدا من ذلك في ترويج نفسه لدى الحوثة ليتحول بعد ذلك الى جربوع حوثي ويد طولى تبطش بانظمة وقوانين الوزارة ولوائحها لصالح الحوثة ولجانهم السرقية،

 ومعروف عن هذا الوغد المتلون كالحرباء انه تسبب بكوارث لكثير من الطلبة في الخارج وذلك بتنزيل اسمائهم عنوة ودون ادنى سبب ،

 فيما عمد الى تدعيم اشقائه المبتعثين الى دول عدة في الخارج رغم تعثرهم وتجاوزهم للفترة المحدده بل ووصل به الامر الى اعتماد منحة ماجستير لشقيقه سنان الى ماليزيا بناءا على شهادات مزورة وموثق ذلك بالوثائق ،، 

كما انه يتواجد في الوزارة ايضا لدعم كل ماله صلة بالحوثي وطابور الفساد الطويل ،، ويتزعم عصابة ولوبي قبيح في وزارة التعليم العالي للنيل من كل ما هو جميل واستهداف الشرفاء والوطنيين من الموظفين والعاملين في الوزارة 

السلالي انس سنان الذي يعود اصلة الى منطقة خبان في محافظة اب الغراء ،، هاهو اليوم يرتدي( الميري ) اذ لم يكتف باعلان الحرب على الطلبة بتجويعهم وجزر اسمائهم من قائمة المخصصات المالية ولكنه يسهم ايضا في رفع السلاح وقتل  ابناء الشعب اليمني في الوقت الذي يدعي انه قومي وصحفي وما الى ذلك من الاقنعة المنحطة والمكشوفة والساقطة ..

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص