بلومبرغ: خطط التحول الوطني في السعودية تنتهي في مارس

توقعت نشرة "بلومبرغ" الأميركية انتهاء السعودية من وضع خطط برنامج التحول الوطني لدعم الاقتصاد، خلال مارس المقبل، بهدف مواكبة المتغيرات الراهنة بعد التراجع الملموس في أسعار النفط.
ووفقاً لما نقلته صحيفة "المدينة، قالت النشرة في تقرير لها من الرياض، إن وزارة الاقتصاد والتخطيط السعودية تقود فرق العمل في مركز خزامي بالرياض من أجل وضع اللمسات النهائية على البرنامج حاليا، تمهيداً للبدء في تنفيذه بعد الحصول على الموافقات النهائية عليه.
وأشارت النشرة إلى أن البرنامج يركز على 3 مرتكزات رئيسة هي توفير الوظائف واستقطاب الاستثمارات الأجنبية ودعم مشاريع الخصخصة لتخفيف العبء على المالية الحكومية، موضحة أن البرنامج يأتي بعد الإجراءات التي أقرتها الدولة في ديسمبر الماضي، وتضمنت خفض الدعم المقدم للوقود والكهرباء والمياه.
وأضافت "بلومبرغ" أن من بين الإصلاحات المطروحة تأسيس شركة حكومية للرهن العقاري من أجل توفير التمويل اللازم لحل أزمة الإسكان.
ومن بين بيوت الخبرة العالمية، التي تجري الاستعانة بها في إعداد البرنامج شركة "ماكينزي"، التي تركز بالدرجة الأولى على تحديد المجالات، التي يمكن خفض التكاليف بها من أجل زيادة الإيرادات.
وقالت الشركة في تقرير منشور لها في ديسمبر الماضي، إن السعودية بحاجة إلى استثمارات تقدر بـ4 تريليونات دولار لدعم الإنتاجية وتوفير المزيد من الوظائف بدون انتظار تحسن أسعار النفط.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص