في ذكرى رحيله الأولى (افتقدناك يا حكيم اليمن)

مر عامٌ كامل على رحيل القامة الوطنية اليمنية والشخصية العالمية الفذة الدكتور عبد الكريم الإرياني، الذي انتقل إلى جوار ربه في وقت عصيب من تاريخ وطننا وأمتنا اليمنية الحبيبة ، رحل متمنياً إنتصار المشروع الوطني على قوى الإنقلاب الغاشم ،رحل وقد أناخ راحلته بعد سفر طويل ونضال عظيم في دروب السياسة والإدارة والقيادة حتى أفضى بحكمته إلى وصف الوضع الخطير الذي آلت إليه اليمن بعد إسقاط الحوثيين للعاصمة صنعاء بأنه "وضع شاذ" بكل ما للكلمة من معنى .
 
  رحل الدكتور الإرياني وقد توّج تاريخه السياسي والإداري والوطني بمواقف ليست غريبة على شخص كمثله ، حيث اجمعت  الأوساط اليمنية وغير اليمنية كافة على تفرده بالحكمة اليمانية بلا منازع ، فقد كان ايقونتها ، وصلبها وأساسها ، وعقل المحب وخيال الروائي ومنطق العالم وفيلسوف السياسة ، ونابغة الاقتصاد وعرّاب الفكر والإدارة .

لقد مثّـل رحيل الدكتور الإرياني خسارة كبيرة على اليمن، في ظل الظروف الحرجة التي نمر بها ، وبظني أن الكثير من الناس لم ينسوا إدراك راحلنا العميق لحجم التهديدات والمخاطر التي تواجه الوطن ، ولما يميز شخصيته الوطنية وانحيازة إلى الحق والحقيقة دائما، كما عرفه وعهده وخبره اليمنيون، فقد اختار  تأييد الشرعية الدستورية، ممثلة في فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي، وأكد على ذلك بقوله نحن لدينا رمز للشرعية رئيس منتخب .
وحتى آخر لحظة من حياته الحافلة بالنضال والعمل الحكومي لم يتأخر عن رفع صوته مؤيدا للشرعية ورافضا للانقلاب في كافة المحافل المحلية والإقليمية والدولية.
لم يكن الدكتور عبد الكريم الإرياني شخصية سياسية يمنية وحسب، بل كان شخصية وطنية خالدة ومرجعاً مهما للكثير من مراكز البحوث وصناع السياسات حول العالم، إزاء العديد من القضايا الدولية الشائكة والمعقدة، فقد كان فقيها محنكا في السياسة والعلاقات الدولية، وخبيرا حكوميا لا يشق له غبار في المجال الاقتصادي والإداري، إلى جانب أنه كان ضالعا في معرفة السياسات العربية والغربية، على حد سواء، وكان – رحمه الله – عالماً بشؤون وشجون عصره، وملماً قارئا للتاريخ من منظور معاصر وواقعي  فقد كان يؤكد بان لدى اليمنيين تراث يسمح بقيام دولة مدنية يسود فيها القانون وكان يرى ان المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية هي  الخارطة الاساسية باليمن  وصولاً الى اجراء الانتخابات وأن  مخرجات الحوار الوطني هي الوسيلة الوحيدة لرفع  الظلم  سواءً على الجنوب
او غيره  
كان يُؤْمِن بانه ليس هناك من يفرض على الدولة اي قرار على الإطلاق  ، وكون اليمن يتعاون مع المجتمع الاقليمي والدولي فهذا شيئ متعارف وطبيعي في العالم كله.
 
- في ذكرى رحيله  المؤلمة، لعل الجميع يكتشف بوضوح حجم الفراغ الذي تركه غيابه عن الساحة اليمنية ، فقد كان الإستئناس برأيه أساساً لبناء القرارات الضخمة التي حدثت في تاريخ وحياة الشعب اليمني ، ولأن العظماء ترحل أجسادهم فقط وتظل مبادئهم وأطروحاتهم ومواقفهم شاهدة على عظمتهم وتأبى ذاكرة النسيان أن تطويهم .
- كم نحن اليوم بحاجة إلى استلهام المبادئ العظيمة والمواقف التاريخية لراحلنا الكبير وقراءتها وتجسيدها في واقعنا، لتظل نبراسا يضيء حاضرنا ومستقبلنا .. رحم الله الدكتور عبد الكريم الارياني فقد كان خسارة شخصية لي قبل أن يكون خسارة لكل اليمنيين ، وبقدر ما أشعر بألم الرحيل والفراق إلا أني  سأظل على خطاه في مواقفي والانحياز للوطن أولاً وأخيراً .
 
أدعو الله سبحانه وتعالى ان يسكنه فسيح جناته وان يحفظ بلادنا ويعيد اليها الأمن والاستقرار والسلام الذي ننشده  والهدف السامي الذي نسعى للوصول اليه جميعاً وهو قيام دولة مدنية اتحادية حديثة يسودها النظام والقانون .
*وزير الاعلام اليمني

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص